أكاديمي إسرائيلي: تحققت أهداف عجزنا عنها لعقود.. أهمها تدمير سوريا


قال موشيه العاد، المحاضر الإسرائيلي في الكلية الأكاديمية للجليل الغربي، إن ما أسماه بـ »فاتورة » الربيع العربي حققت إنجازات إستراتيجية لإسرائيل عجزت عن تحقيقها على مدار عقود، وذكر منها تدمير سوريا التي تعد القوة العربية الأولى المعادية لها.

وشرح الأكاديمي الإسرائيلي ما يعنيه تدمير سوريا « سوريا التي كانت دومًا عدوا شرسا لنا منذ عقود تنزف وتتفكك وتفقد قوتها العسكرية، وكل ذلك دون أن تضطر إسرائيل إلى إطلاق رصاصة واحدة عليها »، وأضاف: « صحيح أننا لا نعلم ما هو النظام الذي سيحل محل نظام بشار الأسد الذي فقد شرعيته، لكن حتى لو كان النظام الجديد معاديًا لنا، فإن التهديد الاستراتيجي السوري المباشر ضدنا سيزول ولفترة طويلة، خصوصًا أن أي نظام سوري جديد سيواجه تحديات داخلية صعبة تمنعه من التفرغ لمعاداة إسرائيل ».

وقال العاد، إن إنجازات الربيع العربي لإسرائيل امتدت لتشمل كلا من حزب الله وحماس التي وصفهما بالمنظمتين الأكثر خطرًا على إسرائيل، واللتان تعرضتا لضربات قاسية منذ الربيع العربي، وتابع « حزب الله وزعيمه حسن نصر الله اللذان كانا بطلين في نظر العالم العربي، أصبحا اليوم يمثلان مصيبة بالنسبة إلى الشرق الأوسط برمته والقوى الثورية به، بسبب تأييد الحزب ودعمه للرئيس بشار الأسد ضد الثورة ».

وانتقل بعد ذلك للحديث عن حماس قائلا « حركة حماس اضطرت إلى مغادرة دمشق التي شكلت معقلها السياسي واللوجيستي خلال العقدين الأخيرين، وهي ضربة قوية للحركة، خاصة مع تفرق قادتها بين العواصم العربية وعدم تجمعهم في عاصمة عربية تحتضنهم مثلما كانت تفعل سوريا ».

كما أبدى المتحدث ارتياحا للوضع في مصر، خاصة فوز محمد مرسي بمنصب الرئاسة « نظام الرئيس محمد مرسي هو الأنسب من بين الأنظمة العربية حتى الآن بالنسبة إلى إسرائيل، حيث أنه يحترم اتفاقية السلام مع إسرائيل، إضافة إلى أنه يضغط على حماس ويتصدى لعمليات تهريبها للسلاح، وهو أمر يصب في الصالح الاستراتيجي الإسرائيلي تمامًا، خصوصًا أن إسرائيل طالما عانت من عمليات تهريب السلاح إلى حماس وبقية المنظمات الفلسطينية بقطاع غزة ».

Brochure MOIMA Annonces1 Brochure MOIMA Annonces1

Exprimez vous!

CommentLuv badge