تفاصيل جديدة عن ظروف إلتحاق نساء موريتانيات بمعسكرات « القاعدة »

كشف مصدر صحفي عن حصوله على معلومات جديدة عن الظروف التي توجهت فيها مجموعة من النساء الموريتانيات إلى معسكرات تنظيم « القاعدة » في الشمال المالي.

المعلومات تفيد بأن النساء الثمانية، تلقين دورة تكوينية في تضميد الجراح بنواكشوط وبالذات في حي « كرفور » من طرف أخصائيين في المجال، ومن ثم قمن بشراء كميات معتبرة من الادوية كانت غالبيتها من « جليكوز Glucose »، مما تسبب في أزمة في هذه المادة في صيدليات بنواكشوط، وسافرن بشكل منفصل وبعيدا عن استغلال الخمار، طبقا لما ذكرته صحيفة ميادين التي أوردت الخبر.

وكشفت بعض المصادر أن أسرة زوج متوفى لإحداهن تقدمت بشكوى منها، لأنها سافرت بإبنيها إلى هناك، من دون إذن منها، فيما كشفت مصادر أخرى أن والدة قيادي موريتاني في القاعدة كانت على وشك المغادرة هي الأخرى، لكنها تراجعت في اللحظات الاخيرة. ويعتبر التحاق النساء الموريتانيات بتنظيم « القاعدة » تطور خطير قد تكون له انعكاسات أخطر.

ومن الجدير بالذكر أن النساء اللواتي سافرن إلى معسكرات تنظيم « القاعدة »، كن من الناشطات في الحراك الأسري حول قضية السجناء السلفيين.

ميادين

Publicité

Mauritel

Speak Your Mind