عمرو موسى: صارحت صدام بأخطائه ومبادرة زايد لتنحية الرئيس العراقي (ح 2)



حاوره غسان شربل  /

عايش عمرو موسى تقلبات الملف العراقي من موقعه وزيراً لخارجية مصر ثم أميناً عاماً للجامعة العربية. قبل ذلك، قام موسى بمهمة ديبلوماسية حساسة لم تكن أقل من إعلان انهيار «مجلس التعاون العربي»، الذي كان يضم مصر والعراق والأردن واليمن.

بعد طرح العراق قيام شكل من التعاون العسكري والاستخباراتي في 1989، ساورت القيادة المصرية شكوك حول النوايا الفعلية للعراق. استدعي مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة عمرو موسى إلى القاهرة وطُلب منه نقل رسالة إلى صدام حسين لا تخفي عباراتها الديبلوماسية قرار مصر الخروج من المجلس. ذهب موسى إلى بغداد وقيل له إن الرئيس كان خارجها، فأوجز مضمون الرسالة لنائب الرئيس طه ياسين رمضان الذي فوجئ. وهكذا انهار المجلس، ولهذا يعتقد موسى «أن قرار غزو الكويت لم يكن ابن ساعته»، وأن لهجة المسؤولين العراقيين في القمة العربية التي عقدت في بغداد قبل شهور من الغزو كانت مثيرة للتساؤلات. ولاحقاً سيسخر الرئيس حسني مبارك من وصف صدام له بـ «الخفيف»، وسيقول: «هو ده يا تقيل هببت الدنيا على راسك»، وكان يشير إلى النتائج الكارثية للنهج المغامر لصدام.
وفي أيلول (سبتمبر) 2002، نجح موسى في جهود على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في إعادة التعاون بين المنظمة الدولية ومراقبيها والعراق ما أدى إلى تأجيل قرار الحرب بضعة اشهر.
> متى التقيت صدّام حسين؟
– رأيت صدام في القمة العربية في بغداد (أيار/ مايو 1990) وقبلها في قمة أخرى في الإسكندرية (قمة مجلس التعاون العربى فى الصيف السابق) ثم عندما عُيِّنتُ أميناً عاماً لجامعة الدول العربية. لم ألتقه بصفتي وزيراً للخارجية، بسبب قطع العلاقات الديبلوماسية (إثر غزو الكويت). ولكن عند تعييني أميناً عاماً لجامعة الدول العربية زرت بغداد، لأنني قررت أن أزور كل العواصم العربية، وأن ألتقي كل الرؤساء وكبار المسؤولين في جميع الدول العربية، ولم أستثن منها العراق.
عُينت أميناً عاماً للجامعة العربية، وتوليت منصبي في الأسبوع نفسه الذي عُينت فيه وزيراً للخارجية قبل ذلك بعشر سنوات، أي في منتصف أيار (مايو) 2001، حيث بقيت عشر سنوات، ثم انتقلت إلى الجامعة.
ذهبت إلى بغداد فى كانون الثاني (يناير) 2002، وأنا مؤمن بأن السياسات التي يتبعها صدام كلها خطأ، من غزو الكويت إلى مواقفه في القمم العربية وعدم تعاونه مع الدول العربية وعدم تسهيله الأمور لحل المشاكل العربية القائمة، وكنت أندهش من موقفه في مواجهة الأمم المتحدة. كنت على علم بهذه المواقف، عربياً أو دولياً، حيث كانت معرفتي بكوفي أنان الأمين العام للأمم المتحدة قديمة منذ كان موظفاً في الأمم المتحدة، وكبرنا سوياً، وأصبح هو أميناً عاماً للأمم المتحدة، وأصبحت أنا مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة ثم وزيراً للخارجية. بعد تعييني أميناً عاماً للجامعة، عدت ألح عليه بألاّ تُترك قضية مثل قضية العراق من دون دور نشط للأمم المتحدة، هذه مسألة فيها اتهامات نووية للعراق ودور لمراقبين دوليين، فهناك دور سياسي للأمم المتحدة يفوق دور الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وهناك حرب سابقة (مع ايران)، وقد تحدث حرب لاحقة، وأصررت عليه جداً أن يحيي دور الأمم المتحدة، وقلت نحن مستعدون لأي مساعدة. اقترحت عليه إيجاد طريقة لإعادة المراقبين الدوليين، وكنت أرى أنه من الضروري لنا أن ننهي حالة سيئة جداً، وكان الشعب العراقي بدأ يعاني. بدأتْ اتصالات دولية رفضها صدّام، وقال لي كوفي إن صدّام يرفض كل شيء. المهم أن الزيارة إلى العراق تحددت، وتوجهت إلى بغداد في 19 كانون الثاني (يناير) 2002.
> كيف وجدت العراق؟
– وجدت بغداد بلداً مهجوراً متعباً، بعدما كانت بغداد لا تزال في ذاكرتي منذ اجتماع القمة العربية في 1990، حين كان يُعاد بناؤها، أحياء تبنيها شركات كورية وأحياء تبنيها شركات أوروبية، وبدأت بغداد تضم أحياء أنيقة، وكان يُترك في كل حي بيت أو أكثر على الطراز القديم، لإظهار الفرق بين القديم والحديث، وكان يتم شق طرقات وبناء جسور جديدة. وجدت بغداد 2002 وقد علاها التراب والصدأ وبدَت في حالة سيئة مؤسفة، وكان في ذهني أمران: الأول مهمتي الأساسية كأمين عام والثاني أن أساعد أحد أصدقائي هناك.
أبلغت أنان بتوجهي إلى بغداد، وطلبت منه أن يحمّلني رسالة إلى صدام، فقال لي أبلِغه أن كوفي أنان مستعد لاستئناف المباحثات مع العراق بشأن المراقبين الدوليين، وطلب مني معرفة ما إذا كان صدّام مستعداً لإنجاح هذه المباحثات. وافقت على نقل الرسالة، وفور وصولي دعاني طه ياسين رمضان وطارق عزيز وناجي صبري (وزير الخارجية) إلى العشاء في فندق يطل على القصر الملكي القديم وبغداد التقليدية. قلت لهم خلال العشاء بكل صراحة، إن الأخطاء بدأت من الحرب على إيران وتبلورت بغزو الكويت، وإنني أجد طريقة التعامل العراقية مع مسألة الكويت، سواء عربياً أو دولياً، طريقة غير منتجة وسلبية، والأفضل أن تنظروا إلى طريقة أخرى للتعامل مع الأمم المتحدة. أجابوا: قُلْ له (أي لصدام). ومنهم مَنْ سأل: ما الوضع بعد انتهاء الغزو؟ قلت له إن هذا وضع لم ينته، لأن المرارة التي تركها كبيرة، ليس عند الكويتيين فقط، بل عند الجميع في العالم العربي، ومواطن مصري مثلي لا يتقبل فكرة أن تقوم دولة عربية بغزو دولة عربية أخرى، فقالوا لي أيضاً: «قُلْ له». وسألتُ ما لزوم ما حصل؟ كان من الصعب على المسؤولين العراقيين أن يعبروا عن حقيقة مواقفهم. كان لديهم شعور بالخطورة عليهم، لا سيما بعد أحداث 11 سبتمبر (أيلول)، وكان من الممكن التكهن بأنهم غير موافقين على ما قام به صدّام وهم يعايشون النتيجة، ولكن معظمهم خائف من صدام.
في صباح اليوم التالي جاءني إلى دار الضيافة أحد الضباط ودعاني إلى مرافقته إلى مبنى حكومي من البنايات القديمة التي تشعرك بالعراقة، ثم جاء ضابط أدى التحية العسكرية وقدم نفسه: الفريق عبد حمود (سكرتير الرئيس صدام). بدا رجلاً عسكرياً بشوشاً (أُعدم أخيراً)، وتوجهنا في سيارة تويوتا لونها بيج قادها هو في اتجاه طريق المطار ثم أخذنا منعطفاً نحو فيلا كبيرة ووراءنا سيارة عسكرية ثم أخرى فيها أعضاء وفد الجامعة العربية احمد بن حلي، مساعد الأمين العام، الذي أصبح بعد ذلك نائب الأمين العام للجامعة العربية ومدير مكتبَيْ السفير هشام بدر، الذي أصبح سفير مصر في جنيف، والسفير الدكتور حسين حسونة، الذي أصبح لاحقاً سفير الجامعة العربية في واشنطن.
تم حجز بقية الوفد ليدخلوا بعد دخولي منفرداً، ثم فُتح باب على قاعة ضخمة يقف صدّام في الربع البعيد منها، نزلت درجتين إلى داخل القاعة وتوجهت للسلام على صدّام، الذي تقدم إلى منتصف القاعة، وكان سلاماً عسكرياً جافاً، وليس كالسلام العربي بالأحضان والقبلات. تصافحنا، ورحَّب بي قائلاً: أهلاً وسهلأً بسيادة الأمين العام، أهلاً وسهلاً بالأخ عمرو، قلت: شكراً يا سيادة الرئيس. وتوجهنا الى ركن جلوسنا، ثم دخل بقية أعضاء الوفد وصافحهم صدام، وجلسنا صفاً واحداً وأمامنا صدام، وإلى جانبه عبد حمود وناجي صبري الحديثي، وهو شخص ودود وعلى كفاءة عالية ويوحى بالصدقية، لكنه في الوقت نفسه مغلوب على أمره.
بدأت حديثي مع صدام بطريقة عملية محددة، وربما صارمة (فشعر بن حلي -كما قال لي لاحقاً- أننا لن نغادر بغداد). عدَّدتُ لصدام الأخطاء، مركزاً على عدم التعاون مع الدول العربية ولا التجاوب مع المساعى العربية لتحسين الوضع وتخفيف التوتر، وقلت يا سيادة الرئيس، وبصفة محددة، كان غزو الكويت بداية لمأساة، وقلت له أريد أن أوجه سؤالاً: ما لزوم ما حصل وأنتم ترون نتائج ما حصل؟ والآن على الأقل للخروج من الأزمة عليك التعامل مع الأمم المتحدة، وأنا معي رسالة من كوفي أنان أنه سيكون مستعداً لاستئناف المباحثات إذا كنتم مستعدين لعودة المراقبين والمفتشين الدوليين، وقرارات الأمم المتحدة هي التي تحدد سلطة الأمين العام. قال: أنا مستعد، سألته: يا سيادة الرئيس، هل لديكم أي أسلحة نووية؟ فاجاب: إطلاقاً. وقلت له: اسمح لي أن أسالك السؤال مجدداً: هل لديكم أسلحة نووية؟ (لمحت في عينيه الدهشة والتوجس من تكراري السؤال) فرد صدام: ليس لدينا على الإطلاق، قلت له: إذاً لماذا أنت متخوف يا سيادة الرئيس ومتردد من حضور المراقبين الدوليين؟ فقال: لأنهم جواسيس وعملاء للـ «سي آي إي». قلت له: ماذا لو عالجنا موضوع الجاسوسية واشترطنا هذا على كوفي أنان، وهو مستعد لمعالجة أي شكوى منطقية للقبول بعودتهم وبما يريحك. فوافق صدّام بعد تردد، قلتُ: أنا سأحمل رسالة الرد أنك يا سيادة الرئيس أولاً مستعد للتفاوض، وأنك ثانياً لا تملك أسلحة نووية، وأنك ثالثاً تخشى من أن يكون عدد كبير من المراقبين، إن لم يكن معظمهم، من الجواسيس، ولكنك مستعد لاستقبالهم إذا قدمت الضمانات الكافية بالنسبة لموضوع التجسس. سألته: هل لديك أي رسالة أخرى؟ قال: نعم، فقد أثرنا الموضوع في شكوى إلى الأمم المتحدة، ولم تهتم الأمم المتحدة بالرد، قلت له: إذا عالجنا كل ذلك هل ستكون مستعداً؟ قال: نعم أنا مستعد.
بعدها تطرقت إلى السياسة العراقية وسلوكهم في القمة العربية، وكيف أن الشيخ صباح الأحمد كان يستمع إلى آرائنا كوفود عربية، وإلى وساطتي المقترحة كأمين عام للجامعة العربية بالنسبة للقرارات والصياغات، ولم يعترض، بل كان يُسهل علينا الأمور، وإنما أتى الاعتراض من الجانب العراقي، وهذا ما لا أفهمه، فأنتم في موقف ضعيف جداً. الجامعة العربية ووفود عربية تستطيع أن تفعل الكثير لعلاج الوضع القائم. لم يرفض طرحي. وهكذا سارت الأمور بعد لقاء استمر ساعتين وثلث الساعة.
لم يتحدث صدّام في القضايا العربية المختلفة، ولا حاولت أنا أن أثير أي موضوع آخر، بعدما كان العراق البلدَ الكبير الذي يتحدث عالياً في العلاقات العربية وفي مختلف القضايا، كان صدام يتحدث الآن كرئيس عادي، وبصوت خفيض، ويريد أن يفهم الأمم المتحدة وآلياتها وإمكاناتها. وخرج الوفد ليستقل سياراته من باب وخرج صدام معي لوداعي ومعه وزير خارجيته من باب آخر، ورافقنا عبد حمود. عند خروجنا أشار الرئيس إلى بحيرة إلى اليمين، ودعاني لأرى ما فيها من بَجَع، الأمر الذي أخذ حوالى دقيقة من التأمل والنظر، ولما التفت للسلام على صدّام لشكره وتوديعه، وجدته كما هو، لكن ساورني شعور لا يزال يساورني حتى الآن، بأن الشخص الذي يقف أمامي الآن ليس الشخص الذي كنت معه في القاعة، وخرج معي إلى هذه البقعة ووجهني لأتفرج على البحيرة وطيورها، رغم أنه يرتدي البدلة نفسها وربطة العنق نفسها وله الشارب نفسه. نعم، ساورني شعور غريب بأن الشخص الذي أمامي الآن ليس صدّام حسين الذي كنت مجتمعاً به قبل دقائق، والله أعلم، حيث لا دليل لدي على ما أقول، ولكنه مجرد شعور. أوصلني الى باب السيارة وبقي واقفاً إلى أن تحركت السيارة. في طريق العودة، ركب معي وزير الخارجية العراقي، وذلك كان اللقاء الوحيد الذي جمعني مع صدام في اجتماع خاص، والذي أوضحت له فيه كيف أننا كعرب لم نقبل غزو الكويت والآثار التي ترتبت عن هذا الغزو، ونحن نحاول أن نتعامل مع الوضع. استمع صدّام إلى النقد صامتاً، وعندما ركبنا السيارة قال لي ناجي صبري إن سيادة الرئيس أمر بهدايا لكل أعضاء الوفد سيارات مرسيدس، فقلت له: أرجوك يا ناجي، هل ترى العراق في وضع طيب لتُهدونا سيارات مرسيدس؟ هذا ليس وقت سيارات، ولن آخذ لا أنا ولا أي من أعضاء الوفد أياً منها، فحضنني ناجي وقبّلني شاكراً وانتهت الزيارة، ولكنى وأعضاء الوفد قبلنا عباءات عربية.
الصديق الذي كنت أريد إنقاذه هو الديبلوماسي العراقي العريق رياض القيسي، الذي كان معنا في الأمم المتحدة. كنت أعرف أنه كان شبهَ محدد الإقامة، ومهدداً ربما في حياته، وطلبت لقاءه لإعطاء رسالة أن لديه اتصالات، وأن الأمين العام للجامعة تربطه به صلة لعلها تخدمه. وأصررت أن يكون لقاؤه ضمن برنامج الزيارة الرسمي. فأتاني القيسي والتُقطِت لنا صور معاً وأمام الصحافيين لأحاول مساعدته، ووصلت الرسالة إلى المعنيين والحمد لله لم يحدث له شيء طوال عشر سنوات وخرج عقب الغزو الأميركي مباشرة، وهو يعيش الآن في قطر.
> كنت أميناً عاماً للجامعة العربية عند الغزو الأميركي للعراق.
– نعم، وكان موقفي واضحاً ضد هذا الغزو، وقلت إن هذا الغزو سيفتح أبواب جهنم على المنطقة وأميركا والجميع، وهو ما نشرته وكالات الأنباء وعلقت عليه وسائل إعلام عالمية، منها «تايم» و «نيوزويك» و «الإيكونوميست» وغيرها، والغريب أنه في 24 أيلول (سبتمبر) 2012، نشرت صحيفة الـ «هافنغتون بوست» الأميركية مقالاً تضمن الفقرة التالية:
«في العام 2003، قام الديبلوماسي المصري عمرو موسى بتحذير إدارة الرئيس جورج بوش من أن غزوها العراق قد يفتح أبواب الجحيم. بالطبع لم تلقِ واشنطن أي بال لهذا التحذير، لأنه لم يكن ديكتاتوراً أو عسكرياً، وإنما أميناً عاماً لجامعة الدول العربية، ولا يريدونه أن يفسر لهم الواقع. الحقيقة أنه لم يكن من الممكن أن تكون رؤيته أدق مما كانت. للأسف، ضاع الكثير من الوقت، اختراقات كثيرة، فوضى عارمة، الملايين من اللاجئين وحرب أهلية مريرة (تتكرر الآن في سورية). وامتلأت القبور بالجثث قبل أن يبدأ الربيع العربي، سميت هذه الحركة تيمناً بفصل مجدد واعد، كانت هناك حقيقة مغايرة تماماً: نظام كامل طالما حكم منطقة غاية في الحيوية أصبح في طريقه إلى الزوال التام».
(Huff post: Obama Against the World
Tom Dispatch: 24 – 09 – 2012)
لقد أدى هذا الغزو إلى قلب الأمور في المنطقة كلها تماماً، وكان الإعداد له إعداداً ملتبساً انتهى إلى أن العراق تفكك، وأن الجنيَّ الخطير الذي كنا سعداء لحبسه في القمقم -وأقصد الصِدام السني الشيعي- خرج، وفوجئنا بمشكلة في العالم العربي وفي العالم الإسلامي وفي الشرق الأوسط تزيد في خطورتها على الاحتلال الأجنبي. ربما يكون صحيحاً ما قيل إن تلك مسألة كانت تُرتب من قبل، وأن صدّام لم يكن يصح أن يبقى في الحكم، إلا أن الحقيقة أن صدّام كان منتهياً، وقد كان لغزو العراق رد فعل قاسٍ جداً في العالم العربي كله، وعلى العراق، ومن نتائج الغزو ما نراه حتى الآن من تداعيات… ولكن الحقيقة أيضاً أن غزو الكويت كان قاسياً جداً علينا، وكان خطأ فادحاً من جانب صدام حسين.
> هل رأيت صورة الدبابة الأميركية وهي تُسقط تمثال صدّام حسين مثلاً؟
– طبعاً، كانت رمزاً لانتهاء عهد وبداية عهد. ولو كان هذا العهد العراقى البائد بقي، لشهد العراق أول ثورات الربيع العربي. يُقال الآن إن الناس في سورية يهدمون التماثيل، تماثيل الرئيس (حافظ الاسد)، وفي مصر كذلك، حيث قام الشعب بإنزال صور الرئيس، ولم تقم بذلك أي دبابة أجنبية أو تحت حراسة جيوش أجنبية. أعتقد أن الشعب العراقي كان سيصل إلى تلك المرحلة لوحده، لأنني كنت أرى أن النظام العراقي كان منتهياً، وسياسات صدّام كانت عنيفة، من نوع معالجة المسألة الكردية بغزو كردستان العراق، وهو أمر غير مقبول ولا عاقل، وكان يعالج المسألة الشيعية بطريقة عنيفة أيضاً. للحقيقة، كان هناك العديد من الأخطاء الكبيرة، لكن مهما كان الأمر، فإن إقصاء الرؤساء يجب أن يكون بيد الشعب وليس بيد دولة أجنبية.
> هل لديك معلومات عمّا إذا كان الرئيس مبارك أو غيره حاولوا إقناع الأميركيين بعدم غزو العراق؟
– لا أظن أن العرب، ومنهم مصر، قاموا بمثل هذا الدور. كانت لدى صدام حسين عداوات مع عدد من القادة العرب، وإدارته علاقات العراق مع الدول العربية لم تترك قاعدة تأييد له أو تعاطفاً معه. طبعاً كان هناك من يخشى على البلد وليس على النظام، لكن لا أعتقد أن جهداً عربياً عملياً أو ملموساً بذل، وإن كان هناك من حاول تفادي الغزو بصرف النظر عن عدم اقتناعه بصدّام وسياساته، وقد حاولت ذلك بصفتي الأمين العام للجامعة العربية بالتعاون مع كوفي أنان، مما أغضب الأميركيين كثيراً، وتلك قصة أخرى.
> تعرضت لانتقادات لرفضك مناقشة اقتراح الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان تنحي الرئيس صدّام حسين؟
– كان ذلك في القمة العربية التي عُقدت في شرم الشيخ، والتي سبقت الغزو الأميركي مباشرة في آذار (مارس) 2003. كان الملك حمد بن عيسى ملك البحرين يتولى رئاسة تلك القمة. وصل مغلف مغلق من وفد الإمارات الى ملك البحرين. تم فتح المغلف وتصفحه الملك وأعطاني إياه. قلت للسفير هشام بدر (مدير مكتبي) إن تلك الرسالة خطيرة جداً، وطلبت منه أن يُشرف شخصياً على نسخ 22 صورة فقط من تلك الرسالة وأن يحضر إليّ النُّسخ الـ 22 مع الأصل. وزعت 22 نسخة من تلك الرسالة على القادة العرب في الجلسة نفسها، بعدما أعلنت أن هناك رسالة مهمة ستوزع عليهم، وهي موجهة من سمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان إلى جلالة الملك حمد بن عيسى رئيس القمة وملك البحرين. وكان الشيخ راشد عبدالله النعيمي وزير خارجية الإمارات، وكان في غاية النشاط، يعمل على تعبئة التأييد لرسالة الشيخ زايد، حينها ذكرت للملك أن هناك ضرورة للتشاور لاتخاذ القرار المناسب في صدد هذا التطور المهم. كان علي، باعتباري أميناً عاماً للجامعة، أن ألفت الانتباه إلى أي تطور يحدث خلال الاجتماع، وأن أشير إلى أي رسالة مهمة توجه إلى القمة، وقد سُلِّمَت الرسالة إلى ملك البحرين، وهو سلمني إياها فطلبت توزيعها مباشرة فور تصويرها، وهو ما تم. وطُلبت مهلة تُرفع فيها الجلسة للتشاور، أعتقد أن مصر واليمن طلباها، كان الرئيس اليمني علي عبدالله صالح في منتهى التشوق لمعرفة ما ستنتهى إليه الأمور، وكان الرئيس مبارك محتاراً ماذا يفعل، ولكنه لم يكن رئيس الاجتماع، وبدا مرتاحاً لذلك. رُفعت الجلسة للتشاور فور التوزيع بناءً على هذا الطلب المزدوج. فوجئ العراقيون، وأصيبوا بحالة هياج لأنني قمت بتوزيع الرسالة. مصر لم تكن مستعدة لطرحها للنقاش، لأنها توقعت حدوث مشادات وانقسامات، وربما ملاكمات، والمصريون يريدون تهدئة الأوضاع في القمة التي تعقد على أرضهم، وكذلك دول أخرى كان لديها التوجه نفسه. قلت: نحن في حاجة إلى آراء بالنسبة إلى هذا الموضوع، لأن هناك اقتراحاً قُدِّم، فقال المصريون، وعلى ما أذكر أيضاً الليبيون، وبالتأكيد الأردنيون، إنه لن تتم مناقشة الرسالة الآن، بل سنتشاور بأمرها ثنائياً وخارج الإجتماع الرسمي، وانتهى الموضوع عند هذا الحد ولم تتم مناقشته. لكن هناك مَنْ اتهمني بأنني السبب (في عدم مناقشة مضمون الرسالة)، وهذا غير صحيح. كان عدد من الملوك والرؤساء غير مستعدين لمناقشة علنية لها. والحقيقة أنني شعرت بأن الموضوع خطر وحساس جداً، ولا بد أن تتكلم الدول وتعلن إن كانت مستعدة لأن تطالب صدّام بأن يتنازل ويذهب إلى الإمارات كضيف، كما كان الاقتراح الإماراتي. الحقيقة أن الحملة ضدي لم تكن مبررة، لأن الرسالة لم تكن موجهة إليّ، والبند لم يكن قد اقتُرِح، وأنا قمت بتوزيع 22 نسخة على رؤساء الوفود الـ 22 المشاركين، وأن الذي طلب عدم مناقشتها هم ملوك ورؤساء طلبوا رسمياً عدم الإصرار على المناقشة العلنية (عتب علي السفير أسامة الباز المستشار السياسي للرئيس مبارك آنذاك، لأنني وزعت الرسالة، قائلاً على طريقته: «ما كنت تخفيها»، فقلت له على مسمع من الآخرين فى الأمانة العامة للجامعة: ده مش لعب يا أسامة، ودي رسالة من رئيس دولة إلى القمة، وهي لا توضع في الأدراج. وتركته ومشيت).
> هل كان العتب عليك من الدول التي كانت ميّالة لمناقشة الموضوع في المواقف؟
– لو كان أحد تشاور معي قبل ذلك لكنت أشرت عليه بطريقة مختلفة، وكان الحريّ بهم أن يعرفوا أنهم لو تشاوروا معي مسبقاً لما كان ذلك سيعني أنني سأنقل ذلك التشاور إلى أيّ كان. كنت سأشير على مَنْ اقترَحَ أنه بما أن هذا موضوع حساس جداً ونحن في قمة علنية، فيجب أولاً أن نضع المسألة العراقية على الأجندة، وهذا ليس صعباً، فالوضع في العراق وتطوراته كان يجب وضعه على الأجندة في كل الأحوال، ثم يُثار هذا الوضع في إطاره، بما في ذلك الرسالة الإماراتية، ولكن لا تكون هي نقطة البداية، بل مناقشة الوضع في العراق، بغرض أن ينتهى باقتراحات وحلول، منها استضافة صدام في الإمارات. وكنت مستعداً لأن أحاجج الوفد العراقي من هذا المنطلق. لكن لم يتشاور معي أحد وفوجئت بالرسالة التي سلمني إياها ملك البحرين فكيف لا يتم التشاور مع الأمين العام؟ وأنا -كأمين عام- أمينٌ فعلياً على كل ما يُقال لي، لأن هذا أمر يتعلق بشأن عربي مهم وحساس. هم اعتقدوا ربما أن كون الأمين العام مصرياً سينقل الأمر إلى دولته، والواقع أن هذا لم يكن أسلوبي في العمل، وقد وزعت الرسالة، كما ذكرت، وتسلم الوفد العراقي نسخته، فكان ما كان من ثورتهم وتهديداتهم، وربما أدى هذا إلى تراجع الوفود العربية عن المناقشة الرسمية، خشية حدوث ما لا تحمد عقباه.

في الحلقة القادمة يتحدث عمرو موسى عن الأسد وعلي صالح

المصدر: الحياة اللندنية

Brochure MOIMA Annonces1 Brochure MOIMA Annonces1

Exprimez vous!

CommentLuv badge