منسقية شباب لحراطين رسالة طلب إنصاف ومساواة في الحقوق المدنية إلي المنظمات الحقوقية وهيئات المجتمع الدولية

 

منسقية شباب لحراطين

رسالة طلب إنصاف ومساواة في الحقوق المدنية إلي المنظمات الحقوقية وهيئات المجتمع الدولية

إلي

السيد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون

يسرني باسم شريحة شباب لحراطين في موريتانيا أن نتقدم إلي حضراتكم

 بمايلي:

إن استهداف شريحة لحراطين من بائعات التبغ والحضر وحمالة وأصحاب عربات بيع يدوية  وتجارة متجولة ليس مسالة عفوية كما يروج لها الإعلام الوطني العنصري الطائفي الفئوي فالمستهدف هو تنفيذ مخطط إقصائي قديم تم وضعه منذ انتشاء الدولة الموريتانية علي أن يظل لحراطين في المرتبة السفلية من الهرم الاجتماعي ثقافيا وسياسيا واقتصاديا حتى لا يتمكنوا من للحاق بصفوف البيض من البرابرة .

إن فلسفة الحكومات الموريتانية في عدم الترخيص لأي تاجر من شريحة لحراطين في الحصول علي محمل لبيع للعملات الصعبة أو رخصة بنك مصرفي بالرغم مع أن القانون يكفل لهم حقهم في الحصول عليه وان لا يكون من بينهم مستوردين من الخارج بمنع رخصة الإيراد والتصدير ومصادرة أراضي من وزراء سابقين كانوا ينون بناء محطات لبيع البنزين أو بناء أسواق التي أصبحت كالبيوت عند الكثير من رجال أعمال البرابرة فهذا الإقصاء والتهميش الذي لم يمارسه نظام لابارتايد في قواميس عنصريته في جنوب إفريقيا ، مما يعني أن كل الأحكام المتعاقبة علي هذا البلد تسعي إلي تنفيذ مشروع إقصائي ممنهج وليس الأمر بجديد بل من قواعده ومنهجياته أن يكون بطيء جدا مع  استهداف النخبة والأطر من أبناء الشريحة عن طريق تركعهم وتخوينهم والزج بهم في السجون حتى الموت أو تخلي عن نضالهم بسبب الفقر المحدق وانعدام الوسائل المادية التي تمكنهم من مزاولة نضالهم ماديا ومعنويا وثقافيا فقد يصل إلي درجة الإبادة مثل ما حصل مع العبقري الرياضي سيدي ولد جابر والعبقري الفيزياء بلال ولد يوسف وأهنيض حيدرا أو السجن المؤبد إلي درجة الأمراض المزمنة كما حدث مع الكثير من مؤسسي حركة الحر بسبب التعذيب والإرهاق الذهني المميت ثم الجيل الذي يليهم مثل المهندس الزراعي خريج من الولايات المتحدة الأمريكية سيدي فال طيفور وعبد الله ولد مختار النش وعثمان جارا ، أما من جيل ما بعد الاستقلال الخبير الاقتصادي احمد ولد الخطري والمهندس المعلوماتي العمد الشيخ ولد مولود والدكتور والناشط الحقوقي بيرام الداه أعبيدي والأمر ليس مختصر علي المدنيين فقط بل في صفوف العسكر بجميع أطيافه فعلي سبيل المثال لا الحصر إحالة العقيد احمد صو إلي تقاعد مبكرا بتهمة قرابته من الزنوج وحبه للسود من بني جلدته مما اثر عليه ذهنيا والعقيد سيد محمد بيليل والعقيد الحسن بابي  الذي نجي من محاولة اعتقال كانت تستهدف تصفيته وفر إلي فرنسا والعقيد الهادي ولد الصديق ومن الغريب أن التهم الموجهة لهم متقاربة  في بعض النقاط بالرغم من تعد مشاربهم وثقافاتهم وهو عدم قبول الوشاية في أبناء شريحتهم وأخذهم دائما في مسابقات الجيش وبنفس الإسقاطات العنصرية الكاذبة تمت معاملة أمثالهم في  الشرطة والحرس والدرك وقطاعات العسكر الاخري.

إن الهرم الطبقي الذي تأسست عليه الدولة الموريتانية بتشجيع ومباركة من شيوخ القبائل و رجالات الدين من فقهاء النخاسة والحمية الذين أسسوا مجتمعا له عقلية التفاضل بسبب جهلهم لقدوسيات الديانات السماوية  وتفاسيرهم لها حسب فهمهم العقلي وتأويلات وشروح الكثير من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية علي مضامين و مفاهيم تراعي مصالحهم الاجتماعية والاقتصادية والسياسية ، إن احتكار مقاليد السلطة لدي فيئة الأقلية من البربرية الإقطاعية الاستعباديين المدعوم من طرف كل الأنظمة التي تعاقبت علي هرم السلطة منذ ما قبل الاستقلال وحتى الآن هو الذي جعل من لحراطين شريحة مهمشة ومقصية ومسلوبة الحقوق المدنية وبنفس طريقة التي يمارسها النظام الإقطاعي في السودان علي إخوتنا الدارفوريين.

إن شريحة لحراطين أصبحت مستعدة  أكثر من أي وقت مضي لدفع ثمن باهيض مقابل مساواتها مع الآخرين في إطار قانون ودستوري يضمن لها المساواة والعدل ولو كلف ذالك تضحيات جسام مقابل نزع حقوقهم التي ظلت جامدة وخاملة لمدة خمسون سنة ظنا منهم أن الحقوق تعطي وإنما برهن التاريخ وثورات الشعوب أن الحقوق تنتزع ولا تعطي وقد برهنت لنا الانتخابات أن الإقطاعيين لا يريدون لنا قيادة هذا البلد والو لحظة إذا تراجع الكثير من رؤساء الأحزاب السياسية عن دعم المرشح الأسود مسعود ولد بلخير في رئاسيات 2009- 2010 بذريعة انه حرطاني كما صرح بذالك في كم من مقابلة ، إن شريحة لحراطين مستعدة لتعامل مع الشركاء والمانحين في حالة تقلدها لزمام الأمور في البلد فما فيه تطبيق القانون ونشر قيم العادلة والديمقراطية بين كل أبناء الوطن بغض النظر عن ألوانهم وانتماءاتهم السياسية والاثنينة  لأن المواطنة ضمان للتكافؤ وتعايش بين شرائح المجتمع.

فالجرم المدني والأخلاقي الذي تعانيه شريحة لحراطين من غبن وتهميش وتفقير لم يعد بالإمكان السكوت عليه بل وليست وحدها فالكثير من أبناء البرابرة الراديكاليين أصبحوا مشردين من بلدهم أو مسجون بداخله من أمثال المفوض محمد الأمين ولد الداده وجمال ولد يسع ومحمد ولد ابنوه والرجل الأممي احمد ولد عبد الله ومحمد المختار الشنقيطي وأمثالهم كثر من الزنوج الذين يحرم عليهم مزاولة أي عمل أو تقليد منصب داخل وطنهم مما دفع شريحة لحراطين إلي مؤازرتهم و التعامل مع الجيل الراديكالي الإبراكمانتي من البيظان ذو النظرة والطرح لليبرالي الذين تأثروا بالفكر الغربي، غير أن الكثير منهم فرضت عليه الإقامة في المهجر بسبب الإقصاء وتهميش داخل مجتمعه ، إذ تري السلطات والمرجعيات ذات التوجه (لفينوا إسلامي) أنهم كفروا بالمعتقدات التي أسس عليها المجتمع الموريتاني من حيث الطبقية والتفاضل ولذا لم يعدوا مؤهلين لتقلد أي منصب في مؤسسات الدولة البربرية بسبب فكرهم الغربي الذي يؤمن بتساوي بين البرابرة وشريحة لحراطين والزنوج فهم غير مرحب بهم في بلدهم الأول وليس مسموح لهم  بمزاولة السياسة وذا ما تشجع احدهم فان السجن هو نهايته كما فعل بالمفوض محمد الأمين ولد الداده فأنت أصبحت حرطاني ويجب أن تلقي في السجن حتى تتعفن  ويضمحل فكرك وعطاؤك أو تهمش وتفقر كما حدث للوزير السابق المصطفي ولد أعبيد الرحمن الذي تم إقصاؤه نهائيا حتى من طرف اقرب مقربين منه بسبب أفكاره ومواقفه.

إن تمادي السلطات الموريتانية في إقصاء وتهميش النخبة المثقفة والسياسية من شريحة لحراطين أمر يندي له الجبين بل والأدهى وأمر قذفهم في السجون حتى لا يستفاد منهم ولا يفيدون حتى تمر سنوات علي السنوات وتذبل حيويتهم وعطائهم الذي كان بإمكان أن ينتفع منه جيل أخر كما فعل مع المرحوم المهندس الزراعي سيد فال والخبير الاقتصادي احمد الخطري  المهندس الشيخ ولد مولود والمناضل بيرام  ثم تسريحهم من العمل وقطع رواتبهم قصدا لسياسية تجهيل أبنائهم الذين لم يعد بإمكانهم دفع رسوم دراستهم في المدارس الخصوصية وتفقير محيطهم مع أنهم لا يمتنعون عن مزاولة عملهم وهذه أشياء لم يعد بالإمكان السكوت عليها فقد كفرنا بسياسة الموت البطيء وسنلجأ إلي سياسة الموت السريع لذا نطلب من الشركاء والمانحين الدوليين والأوربيين دعمنا في قضيتنا سياسيا وثقافيا ومعنويا حتى نتجاوزها محنتنا وننال حقوقنا المدنية والقانونية بكل ما أتينا من قوة والله المستعان وذالك بمايلي:

*- تحفيز أبناء شريحة لحراطين علي الظفر بمنح في مجال تحسين الخبرات و القدرات البشرية داخل جميع قطاعات الجيش عن طريق تكوينات في الخارج  حتى يتسنى لهم تقلد رتب متقدم في الجيش فهم يشكلون الأغلبية فيه وتكسير الحاجز دون ولوجهم اختصاص الملاحة الجوية والبحرية إذ لا يوجد فيها أحد من شريحة لحراطين العسكريين.

*- خلق امتياز أجابي أمام  أبناء شريحة لحراطين للولوج إلي المدرسة العسكرية للناشئين  ودعوة أبناء الزنوج إلي الالتحاق بها وفتح فرص التساوي بينهم  في الحصول علي المنح في كل التخصصات والتوجهات الفنية حتى وان كانت في الميكانيكا والكهرباء.

*- خلق مشاريع تنموية وثقافية في أدواب والقرى عن طريق شراكة وتوأمة مع كل منظمات المجتمع المدني الدولية والوطنية تتمثل في مراكز إنعاش ثقافي دائم ومستمر طيلة السنة الدراسية مما يشجع الطلاب والمعلمين علي الإبداع وتنافس في مجال التعليم مع تكريم الفائزين من الطلاب وتوشح المتميزين من المعلمين وتكريهم حتى لا يكون الأمر مقتصر علي العاصمة فقط من أبناء البرجوازيين.

*- فتح وسائل الإعلام الوطنية والحرة أمام شباب لحراطين ومدرسة والوطنية للإدارة لدخول سلك القضاء والسلك الدبلوماسي إذ توجد أربع إذاعات وقناة حرة لم يسمح بالترخيص لحراطين أو الزنوج مع أنهم يشكلون الأغلبية لذا نطلب من الدول الصديقة ترخيص لنا في الحصول علي قناة وإذاعات حرة وفقد تم إقصاء لحراطين من الخدمة في هذه الإذاعات الحرة.

التــــــــــــــــوزيــــــــــــع:

1-      الاتحادات الدولية لحقوق الإنسان

2-      السفارات الأجنبية بموريتانيا

3-      البعثات الدبلوماسية بموريتانيا

Email : coordjenesshara@yahoo.fr   – contact : 00222 46969787 -46500692

________________________________CHARTE___________________________________

« CONTRIBUTION » est un espace  où nos lecteurs peuvent s’exprimer en toute liberté de façon constructive et dans le respect de la CHARTE affichée.

  • Soyez courtois. N’envoyez pas de message ayant un ton agressif ou insultant.
  • N’envoyez pas de message inutile.
  • Attaques personnelles. Vous pouvez critiquer une idée, mais pas d’attaques personnelles SVP. Ceci inclut tout message à contenu diffamatoire, vulgaire, violent, ne respectant pas la vie privée ou en violation avec la loi.
  • Ne dévoilez pas les informations privées de qui que ce soit ( adresses, etc… ). de tels messages seront supprimés et leurs auteurs bannis des commentaires.
  • Pas de publicité. Ce forum n’est pas un espace publicitaire!
  • Pas de majuscules. Tout message inscrit entièrement en majuscule sera supprimé.
  • Lisez la politique de gestion des commentaires de RimWeb
  • Les auteurs de commentaires répétés (pollueurs) verront tous leurs commentaires á travers le site tout simplement retirés en un seul coup

Ainsi les articles, commentaires et propos sont la propriété de leur(s) auteur(s) et n’engagent que leur avis, opinion et responsabilité.

Source : CJH-RIM

Publicité

Mauritel

Speak Your Mind